في الرد على الأخعلي سعد الموسى المثير دوما للجدل-جريدة الأربعاء