(صحيفة الشرق) - في احتفائية طيِّب بكتاب «جدة الزمان والمكان.. تاريخ لم يؤرخ»

المصدر : صحيفة الشرق

 

مناع: لست بحاجة إلى التهور تحقيقا للشجاعة.. ولا إلى الاحتماء بـالجبن طلباً للنجاة


جدة – سيف الدين السلمي

احتضنت دار محمد سعيد طيب لقاء ثقافياً حضره عدد من الأدباء والكتاب والمثقفين، وتحدث فيه الكاتب والروائي الدكتور عبدالله مناع عن كتابه الجديد «جدة الزمان والمكان.. تاريخ لم يؤرخ»، والذي قام بتدشينه قبل أسابيع.


وبدأ مناع حديثه بالثناء على الإنجاز الذي حققه معرض الرياض الدولي للكتاب، ثم تحدث عن فكرة الكتاب، فقال إن حكاية الكتاب بدأت عندما دعت إذاعة البرنامج الثاني من جدة في شهر شعبان ‏‏1427هـ لتقديم أحاديث يومية عن جدة، وأذيعت الحلقات بصوته على مدى أيام شهر ‏رمضان 1427هـ، ولاقت قبولاً عند المستمعين، واتفق في ما بعد مع ‏ولادة مجلة «جدة» في أول أكتوبر 2007م على نشرها بالاتفاق مع إذاعة ‏جدة. وأضاف المناع أنه اتفق مع إذاعة جدة على عدم حذف أي مسمع من الحلقات بالرغم من جرأة بعضها.


‏بعدها تحدث مناع عن ذكرياته بسرد دقيق وشمولي، متذكراً الوقفات والتاريخ، ومبيناً للجميع مدى علاقته بمعشوقته التي تجول في حاراتها؛ حارة البحر، وحارة الشام، وحارة المظلوم، وحارة اليمن، واستذكر أيضاً عدداً من المواقف التي مر بها من خلال زيارته إلى دكان الخواجة «يني»، وعدد من الشخصيات التي مازالت تلازم ذاكرته. كما تطرق إلى عشقه للبيوت الجميلة، وعن علاقته بالشبابيك والجدران في حارته، حيث عاش طفولته في مكان يستهويه، لدرجة أنه حول كتابه إلى رواية يجسد فيها هذه العلاقة، فكان يقف طويلاً أمام هذه البيوت، متأملاً النقوش الجميلة التي تحيط بالأبواب والأسوار العالية والرواشين الخشبية الفاتنة.

وقال مناع «أن يتحدث شخص عن بيته، عن حياته، عن عمله، عن مجتمعه، فهو الأقرب والأكثر صدقاً وحضوراً. وأنا في كتابي أسرد تاريخ «جدة» بأحيائها ورجالها.
وأضاف «الكتاب في مجمله لا يقع في تلك المنطقة الذهبية، فموضوعه ليس بحاجة إلى التهور تحقيقاً لشجاعة كاتبه، ولا إلى الاحتماء بـالجبن طلباً لنجاته، فالكتاب في أعلى تجلياته كأنه رحلة لـجوال شاب يحمل قلباً من طين جدته، وعلى ملابسه ندى صباحاتها ورطوبة مساءاتها، وبين يديه قلم، وعلى كتفه كاميرا يسير بين حارات جدة وبرحاتها وأسواقها وأزقتها.. يكتب ويتكلم ويغني ويبكي.. يصرخ ويفرح ويقفز بين الحين والآخر ليقبل ذلك المبنى الشاهق، أو ليعانق تلك المئذنة المختالة، وهو يبحث عن أولئك الطيبين من أهلها، أعلاماً وبسطاء الذين صنعوا مفردات حياتها وقيمها وأخلاقها، ليقبل جباه ذكراهم، وما حفظوه وتركوه خلفهم، لكنني في النهاية لابد وأن آخذ بما قاله كاتب مصر الفنان توفيق الحكيم أن أسوأ من يتحدث عن الكتاب هو مؤلفه.


وفي ختام اللقاء، شكر الدكتور عبدالله مناع القائمين على تنظيم هذا اللقاء، ومن ساهم في نشر الكتاب.