مناقشة "السجين 32" تتحول إلى ندوة الزمن اليساري السعودي الجميل

المصدر : شريط

تحولت مناقشة كتاب "السجين 32: أحلام محمد سعيد طيب وهزائمه" لمؤلفه أحمد عدنان إلى ندوة سياسية ثقافية جميلة بامتياز، وذلك خلال استضافة الإعلامي جوزيف عيساوي للناشط السياسي والناشر والمحامي محمد سعيد الطيب ومؤلف الكتاب الصحافي احمد عدنان والاعلامي والكاتب ناصر الصرامي في برنامجه "قريب جدا" الذي يبث على قناة الحرة.

 

الكتاب وكما يقول المؤلف عبارة عن حوار بينه وبين الطيب، تم فيه استعراض حقبة طويلة من التاريخ السياسي والثقافي السعودي استنادا إلى السيرة الذاتية أو التجربة الخاصة للطيب، الصرامي الذي اطل عبر الشاشة من دبي قال إن الجهد الصحافي واضح جدا في الكتاب، من خلال الكم الكبير من المقابلات، بالإضافة إلى التوثيق الدقيق من خلال بعض الوثائق المهمة وأحاديث لشخصيات رافقت الطيب في مشواره الطويل.

وتمنى الصرامي أن تشهد السعودية جهدا صحافيا مماثلا لتوثيق كامل للتاريخ السياسي والاجتماعي، لكنه وجه نقده إلى الكاتب باتهامه إن كتابته كانت اقرب إلى الإعجاب بشخص الكاتب، ومن الممكن ملاحظة ذلك بين سطور الكتاب بوضوح، احمد عدنان مؤلف الكتاب نفى ذلك، لكنه عاد ورجح إمكانية ذلك خصوصا في الفصل الحادي عشر، مشيرا إلى إن الكتاب ليس للانتقاد، بل لتسليط الضوء على الطيب وعن عمل مؤسسة تهامة في تلك الفترة.

محمد سعيد الطيب وعن مؤسسة تهامة وردا على سؤال العيساوي عن المساعدات التي كان يتلقاها من الأمراء السعوديين، وهل كانت نوعا من التعويض عن الفترات التي قضاها في السجن، قال إن مؤسسة تهامة مؤسسة وطنية تعنى بالشأن الثقافي وانه فعلا سعى إلى المساعدات بعد تحويلها من مؤسسة للإعلان والنشر إلى مؤسسة عامة وتوسيع دائرة المساهمين، وأيده هنا بالرأي الصرامي الذي رأى انه ليس بالضرورة أن يقطع المثقف علاقته بالسلطة.

وعن الامتيازات التي تمتع بها في السجن كما ورد في الكتاب، يقول الطيب ضاحكا، إن من بينها الغليون والفضائيات، لكن حصل عليها في المرة السابعة لاعتقاله وذلك عند استلام الأمير محمد بن نايف لمسؤولياته والذي طور السجون وحسنها بشكل لافت.

العيساوي اتهم القوميين العرب بدعم إيران بشكل مطلق، خصوصا ما يتعلق بعدم انتقادها لقمع المحتجين، فرد عليه الطيب إن القومية العربية لا تتعاطف مع إيران إلا فيما يخص القضية الفلسطينية، لكن الرد الأقوى كان من احمد عدنان الذي أعلن انه ضد الإسلام السياسي ولاية الفقيه.

الصرامي من دبي وجه كلامه إلى الطيب قائلا، إن المشروع النهضوي العربي بحاجة إلى صياغة لمواجهة أي مد جديد، أكان سياسيا أم دينيا، ووافقه الطيب الرأي على قاعدة إن المشروع ليس من الكتب المنزلة وبالطبع تلزمه إعادة قراءة شاملة وموضوعية.

عن الحراك السياسي السعودي وتحوله منذ التسعينات إلى الإسلام السياسي بعد أن مر بفترة ليس بقصيرة منذ الستينات بمرحلة اليسار القومي، يقول الطيب إن الحرب في أفغانستان عززت الإسلام السياسي، والدعم اللامتناهي الذي حصل عليه منذ هذه الفترة، خصوصا أيضا بعد حل الحزب الشيوعي السعودي عام 1991،
أما الصرامي فرأى إن في العالم العربي لا يوجد مشاريع سياسية مكتملة، بل مجرد أفكار ومقالات وأحزاب ضعيفة، فالتيارات الإسلامية هي الأقوى بسبب خطابها العاطفي، وأكد انه لا خوف منها طالما هي ملتزمة بالقواعد الأساسية، موضحا إن الحكم بالفشل للتيارات الأخرى هو بسبب غياب الديمقراطية وحرية التعبير، على عكس التيارات الإسلامية التي تتمتع بهذه الحرية من خلال المنابر والتعليم .

انتقد العيساوي الكاتب انه أورد انتقادات للملوك السعوديين ولم ينتقد عبد الناصر، فرد الطيب بدلا من عدنان وأوضح إن الخطيئة الكبرى لعبد الناصر كانت بتعيين السادات نائبا له، ووصف قرار الملك فيصل – خلال الحرب أكتوبر 1973 – بأنه كان قراراً معنوياً ، ولم يكن له تأثير حقيقي على مجريات الحرب، وقال إن السلطات السعودية كانت تكتفي بإقرار من صاحب ناقلة النفط بأنه لن ينقل النفط إلى إسرائيل أو الولايات المتحدة أو بريطانيا، ولا احد يعلم إذا ما تم الالتزام بهذه الإقرارات بسبب ضعف الرقابة والملاحقة في ذلك الوقت.

وسأل عيساوي الطيب عن موقفه ما إذا دُفِع له شيك بخمسة ملايين ريال كما حصل مع الأديب الرائد عبدا لله عبدا لجبار هل سيرفض الشيك كما فعل عبدا لجبار، فأجاب (الطيب): "مش 5 مليون .. ولو 50 مليون و 500 مليون، لن أقبل ولن أغيّر مبادئي"، وأكد انه لن يسامح رئيس المباحث السعودية الأسبق عبدا لعزيز مسعود، وذلك رغم وفاته بسبب الضرر الذي أصابه منه، بينما طالبه أحمد عدنان من (الطيب) أن يسامحه.

وفي نهاية الحلقة تهرب الطيب أكثر من مرة من مهاجمة هيئة الأمر بالمعروف السعودية رغم إلحاح مقدم البرنامج، وشدد مع احمد عدنان على أن ينزل الملك عبد الله بن عزيز إلى الشارع ويستمع إلى الشباب لأنهم مغيبون عن الصورة نهائيا، كما طالبا بضرورة الالتفات الجدي إلى المسالة الشيعية لأهميتها بالنسبة للملكة في الفترة الحالية .

بروفايل

محمد سعيد طيّب (1939)، من مواليد مكة، ناشر ومحامي وناشط سياسي معروف من السعودية. شغل منصب العضو المنتدب لشركة تهامة للاعلان والنشر - كبرى شركات الاعلام العربي - لربع قرن، نشر من خلالها أغلب الإنتاج الأدبي الرائد في الحجاز والسعودية، لحمزة شحاتة، محمد علي مغربي، طاهر زمخشري، محمد حسين زيدان، أحمد السباعي، محمد حسن عواد، أمين مدني، أحمد قنديل، وحمزة بوقري وغيرهم. ولطيّب صالون ثقافي شهير في مدينة جدة باسم (الثلوثية).

كان في خمسينات القرن العشرين من المتحمسين لمشاريع جمال عبد الناصر في المنطقة، الأمر الذي سبب له المتاعب في عهد الملك فيصل، حيث أدخلته كتاباته وآراؤه السجن عدة مرات، كما تعرض تنظيمه للطلاب الأحرار في الستينات إلى التنكيل وسجن مؤسسيه؛ محمد سعيد طيب وعصام قدسي.


يعد محمد سعيد طيب الأب الروحي لـ لليبرالية في السعودية، وهو شخصية نضالية من أوائل من طالبوا بالإصلاح السياسي على أسس مدنية، ساهم في كتابة العريضة المدنية الأولى المقدمة إلى الملك فهد عام 1992م، مشاركة مع محمد عبده يماني وعبد الله مناع، والتي على أثرها أصدر الملك فهد قراراته التاريخية من تشكيل مجلس الشورى، واصدار نظام حكم، ونظام مناطق إدارية. كان محمد سعيد طيّب من أوائل من طالبوا بالحوار الوطني، في كتاب له تحت اسم مستعار باسم (مثقفون.. وأمير).


كان من القيادات التي بلورت عرائض الإصلاح المقدمة إلى الملك عبد الله في 2003م، ومن ثم سلسلة عريضة الرؤية الشهيرة المطالبة بالملكية الدستورية، والتي على اثرها تعرض هو و11 من زعامات الإصلاح إلى الاعتقال الشهير الذي حكم فيه على ثلاثة من القيادات فيما بعد؛ متروك الفالح، علي الدميني، وعبد الله الحامد، بالسجن لفترات متفاوتة من 9 إلى 7 سنوات - صدر عفو ملكي خاص بهم فيما بعد.