في جدال تشهده الثلوثية بين قينان ود. محمود زيني عن دكتوراه السريحي - صحيفة البلاد

في جدال تشهده الثلوثية بين قينان ود. محمود زيني عن دكتوراه السريحي .. قينان طالب زيني بسبب ارتكز عليه قرار سحب الدكتوراه
زيني: لدي قرار يمكن العودة إليه..لكن زيني في النهاية اعتذر

1238

المصدر : صحيفة البلاد

جدة – البلاد

أقام الشاعر المبدع عبدالمحسن حليت مسلم مأدبة عشاء للمستشار عصام بصراوي وقد حضرها مجموعة من رواد الثلوثية حيث اقيمت في منزل المستشار محمد سعيد طيب كانت – المائدة – على الطريقة الشعبية "المدينية/ المكاوية" وقد امتدت السهرة حتى بدايات صباح الأربعاء..

ليدخل موضوع اشكالية دكتوراه سعيد السريحي مع جامعة أم القرى في حوار ساخن. بل في جدال "أكثر سخونة" جرى أول أمس بين زميلنا الاستاذ قينان الغامدي والدكتور محمود زيني حول اشكالية دكتوراه سعيد السريحي.. الذي بعد أن استلمها من جامعة أم القرى تم سحبها منه وحرمانه منها.. وكان الدكتور محمود زيني أحد الذين اشتركوا في التوقيع أو كتابة تقرير بموجبه تم سحبها من "السريحي" سأله قينان على ماذا ارتكزتم في ذلك الاجراء طالباً ضرب مثل بسيط بذكر فقرة اتت في الرسالة اعتمدتم عليها في قراركم ذاك.

الدكتور زيني بعد الحاح من قينان قال لقد كان جزء منها مسروقاً وعندما طالبه قينان وبعض الحضور عن معرفة هذا الجزء ومن هو صاحب المادة المسروقة.. تردد الدكتور زيني وقال ان عندي تقريراً احتفظ به الدكتور زيني والذي على أساسه اتخذنا قرارنا.. فطلب قينان صورة من ذلك التقرير الذي وعده به وعلى ذلك تبادلا أرقام هواتفهما لكي يحدد قينان وقت ذهابه الى بيت الدكتور لاستلام التقرير.

لكن في نهاية الجلسة وبعد صخب تشعب .. وقف الدكتور محمود أمام قينان قائلاً له: إن التقرير أصبح من مسؤولية الجامعة وأنا لا أملك أن أتصرف به. قينان لم يقتنع ولكنه صمت.
عندها توقف الجدال الذي اشترك فيه أكثر من شخصية.. وهم الدكتور عمر يحيى وجمال خاشقجي والدكتور منصور الحسيني والدكتور محمود بترجي وعبدالمحسن حليت مسلم وجميل فارسي وعبدالله رواس وعبد الباسط رضوان وصاحب الثلوثية محمد سعيد طيب.

الذين اختتموا مطالبتهم بأحقية معرفة الحقيقة وكيفية سحبها بعد أن تم استلامه لها وهناك مشرف ومناقش لها وكانت في سياق العمل الاكاديمي الصحيح.